رسالتنا
نعمل ضمن قيمنا الإسلامية و احتياج واقعنا التعليمي

رؤيتنا
أن نلتزم بمبادئ ديننا الحنيف و نقدم لأبناذنا أفضل البرامج التربوية التي تساهم في تكوينهم و الدفع بهم نحو الأفضل

أهدافنا
الوصول إلي المستوي التعليمي المنشود
مواكبة العالم إلي الإيجابية
إبعاد شبح السلبية لدي أطفالنا
أكتشاف المبدعين و المبدعات
العلو بأطفالنا و أمهاتنا إلي المراتب السامية من العلم

15/2/2014 يا سعد يا اكرام ولا يحلي الكلام الا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام

أسراء مصطفى- الصفالسابع
كان يا ما يا كان
يُحكى إنّه عاش في قديم الزمان في مملكة صغيرة عند حدود البحر فتىً وسيم¡ ولكنّه مغرور وكسول¡ لا يرغب في أن يمتهن أيّ عمل¡ يقضي نهاره مفتوناً بجماله¡ مهتماً بأناقته¡ ويلقي بجميع الأعباء على أمّه العجوز¡ التي تبيع السمك والخبز للناس¡ وتنفق من ثمنها الزهيد على نفسها وعلى ابنها الوسيم الكسول¡ كانت الأم تغري ابنها بالعمل¡ وتحضّه عليه¡ لكن الفتى لم يكن يستجيب له¡ ويقول مُستهزئً: كيف تريدين أن أعمل وأنا بهذه الوسامة؟!
بقي الفتى الوسيم على كسله إلى أن ماتت أمّه¡ وانفضّ من حوله المعزون¡ وبدأ يشعر بالوحدة والجوع¡ بحث طويلاً عن أيّ طعام في بيته¡ ولكنّه لم يجد¡ طرق أبواب الجيران ليقدموا له شيئاً من الطعام¡ فطردوه شرّ طرده¡ ونعتوه بالكسول المغرور¡ ولم يبالوا بجماله.
مرّ بجماعة من الفتيات اللواتي يجلسن إلى نبعة ماء¡ وطلب منهن أن يعطينه شيئاً من الطعام الذي معهنº لأنّه وسيم¡ ويستحق الاهتمام¡ لكن الفتيات كرهن غروره¡ وطردنه قائلات: ليست وسامة الرجل في وجهه بل في ما يتقن من العمل.
حزن الفتى المغرور لأوّل مرة في حياته¡ وقرّر أن يتوجه إلى المدينة¡ لعّله يجد هناك من يأويه ويطعمه لوسامته¡ بعد جهدٍ وصل إلى المدينة¡ كانت تعجّ بالناس والبضائع¡ لم يهتم بوسامته أيّ أحد¡ ولم يقدم له أي إنسان الطعام تقديراً لبهي طلعته¡ بحث طويلاً عن عمل يناسب وسامته وأناقته¡ ولكنّه لم يجد¡ فاضطر آسفاً إلى أن يعمل حمالاً يحمل أكياس الطحين¡ وينقلها إلى بيوت المشترين¡ لكنّه سرعان ما طُرد¡ فقد كان كسولاً¡ ضعيف الجسد¡ فجسده اعتاد على الراحة¡ لا على العمل¡ عمل مرةً أخرى في بيع الخبز والسمك¡ ولكن البضاعة كسدت معهº لأنّه كان معنياً بهندامه أكثر من بيع بضاعته¡ ويرفض أن يذهب إلى الحارات القديمة¡ كي لا يتغبّر خفّه¡ وأخيراً قرر أن يعمل في صيد الأسماك¡ ولكنّه أخفق في ذلك تماماً¡ فقد كان ملولاً¡ ينفر من رائحة السمك التي تعلق بملابسه¡ ويرفض أن يشارك الصيادين في حمل الشباك¡ وجذبها من البحر.
من جديد عاد الفتى المغرور جائعاً¡ لا مأوى له¡ سار وحيداً في طرقات المدينة¡ ساقته قدماه إلى حلقة علم¡ وجد الناس يتحلقون حول رجلٍ دميم الخلقة¡ ولكنّه وقور¡ عرف من الناس أنّه عالم¡ وأنّ الناس تهتم بعقله وبعلمه¡ ولا تبالي بوجهه¡ أكان وسيماً أم دميماً.
عرف الفتى المغرور أنّ الجمال في العقل والروح لا في الوجه¡ وإن كان الوجه المليح يستوجب أن نشكر الله عليه¡ وأن العلم والعمل هما طريق السعادة واحترام الناس. تعلّم الفتى حِرفة صيد الأسماك بعد جهدٍ ومثابرة¡ واستفاد من قوة جسده الذي دربّه بالعمل¡ وصقله بالتمارين¡ حتى أصبح مفتولاً عفيّاً¡ ليحصّل الرزق الحلال¡ وبذلك استحق احترام الناس وإعجابهم.

Content Management Powered by CuteNews

تجربة حفظ التوازن 2012/12/4

أية محمد- الصف الرابع
فكرة التجربة
إغلاق الدائرة الكهربائية ينتج عنه مرور تيار كهربائي يؤدي إلى إحداث صوت
الأدوات المستخدمة
سلك من مادة موصلة - قاعدة خشبية - جرس كهربائي - أسلاك للتوصيل
طريقة العمل
اثني سلك موصل على شكل أرنب مثلا وصليه بأحد قطبي البطارية بسلك معدني معزول
هيئي جزرة من الخشب البلسا واجعلي فيها ثقبين للبصيلتين
ثبتي الشريحة المعدنية في الجهة الخلفية للجزرة ملامسة للبصيلتين
وصلي الشريحة بسلك معدني إلى قطب البطارية الآخر
لصنع المقبض أدخلي خطافا نصف دائري في طرف الدسار ووصلي سلكا منه نزولا على طول الدسار وثبتيه بشريط لاصق
اتركي طولا طليقا كافيا من السلك ووصلي طرفه بشريحة البصيلتين
أخيرا أغلقي الخطاف ليصبح حلقة حول سلك الأرنب السلكي
مسار اللعبة
بتحكم دقيق دوري الحلقة حول الأرنب السلكي دون أن تلمسي السلك فتضيء البصيلتان وهما عينا الجزرة دليلا على فشل محاولتك

معرض الصور

متابعة أولياء الأمور

تقديم طلب وظيفة