رسالتنا
نعمل ضمن قيمنا الإسلامية و احتياج واقعنا التعليمي

رؤيتنا
أن نلتزم بمبادئ ديننا الحنيف و نقدم لأبناذنا أفضل البرامج التربوية التي تساهم في تكوينهم و الدفع بهم نحو الأفضل

أهدافنا
الوصول إلي المستوي التعليمي المنشود
مواكبة العالم إلي الإيجابية
إبعاد شبح السلبية لدي أطفالنا
أكتشاف المبدعين و المبدعات
العلو بأطفالنا و أمهاتنا إلي المراتب السامية من العلم

حسن السماعيل-الصف الخامس
7/3/2015الإكليــــــــــــل

ضفيرة من أغصان وأوراق وأزهار. شكلت الأكاليل, منذ أقدم العصور, جزءا من الطقوس الدينية والتقاليد الاجتماعية. فقد كان من دأب المصريين أن يضعوا أكاليل الزهر على مومياءاتهم; وكان من دأب الإغريق أن يزينوا منازلهم وهياكلهم ومبانيهم العامة بالأكاليل وأن يضعوها على موائد الطعام أيضا. أما الرومان فكان من دأبهم أن يعصبوا رؤوسهم بالأكاليل المضفورة من أوراق الورد. وخلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر جرت عادة الأوروبيين بالتزين بأكاليل الثمار والأزهار, وبخاصة أكاليل الورد, في المهرجانات والأعياد والأعراس. أما في الشرق فتتمثل مكانة الأكاليل الروحية, أكثر ما تتمثل, في المجتمع الهندوسي حيث جرت عادة القوم بأن يطوقوا أعناقهم ويزينوا تماثيلهم بالأكاليل المباركة

Content Management Powered by CuteNews

وسيم الطاهر-الصف السادس
3/3/2015الطـــــــائر القيثاري

طائر جميل من رتبة الجواثم Passeriformes . موطنه أستراليا. لذكره ذيل طويل ينشره حين يغازل أنثاه فيتخذ شكل القيثارة القديمة, ومن هنا اسمه. يتراوح طوله ما بين 76 سنتيمترا ومتر واحد. وهو صغير الرأس, قوي القائمتين, قصير الجناحين, مما يجعله عاجزا عن الطيران مسافات طويلة. والطائر القيثاري يألف الغابات, حيث يقتات بالحشرات والديدان والقشريات وغيرها من اللافقاريات, ويتميز بقدرته على محاكاة أصوات الطيور الأخرى, والأصوات البشرية أيضا

معرض الصور

متابعة أولياء الأمور

تقديم طلب وظيفة